ΨЯĕĕĊőőΨ

وسع صدرك ويانا يلا فرفش واذا ما عجبك شي يبا يلا طنش
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كنت عاق لوالدك أرجوك الدخول....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
f_reco
نشيط
نشيط
avatar

ذكر عدد الرسائل : 38
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 25/10/2008

مُساهمةموضوع: كنت عاق لوالدك أرجوك الدخول....   السبت نوفمبر 29, 2008 3:13 am

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
هذه القصة مؤثره جدًا
وأتمنه لكل شخص عاق لوالديه
أن يعتبر من هذه القصة
هذه الواقعة حدثه في إحدى الدولة الخليجيه الشقيقة
وتتكلم عن شاب صالح كان دائمًا يجالس والده ولا يذهب عنه قط
كان يذهب عنه فقط وقت العمل و يعود مسرعًا إليه بعد إنتهاء العمل
و في يوم كان جالس مع والده بالديوان
وإلى بالباب يضرب بشده
فذهب الشاب لكي يفتح الباب وإلى بذاك الشخص يندفع بسرعه بإتجاه والده بدون سلام ولا حتى نظر إلى الشاب
وذهب يسمعه أنواع الكلام المر
فسأل الشاب الرجل عن تصرفه هذا
فقال الرجل للشاب : لقد أعطيت والدك مبلغ من المال وقال لي بأنه سوف يسدده و لكن لم يفعل
فذهب الشاب مسرعًا إلي غرفته و أخذ المال الذي كان يجمعه لكي يتزوج
فا أعطاه للرجل و قال : هذه دفعه و إنشاله إذا صبرت علي فسوف أكمل ما تبقي لك من مال
وتدخل الوالد وقال للرجل : أرجوك لا تأخذ هذا المال فولدي جمعه ليتزوج وقد تعب حتى جمعه
ورفض الرجل و أخذ المال و خرج
فقال الأب لولده : لماذا يا بني فعلت هذا الفعل فهذا مالك وقد تعبت و صبرت حتى جمعته
فرد عليه قائلًا : يا أبي لا تقل هذا الكلام فا أنت لم تبخل علي و أنا في صغري ألبستني أفضل اللباس و أطعمتني أفضل الطعام ولا تريدني أن أرد لك الدين و لو قليلاً فا أنا ومالي و عمري لك
فا انغمرت عيون الأب بالدموع و رفع يديه داعيًا : يا ربي أرجوك إني رضيت على ولدي فا إرضي عنه و أرزقه و أعنه علي يا رب العالمين



وبعد مرور فتره من الزمن صادف الشاب صديق له من أيام الدراسه
وكان صديقه لديه ما يكفيه من الخير
وبعد السلام و التحيه فيما بينهم
سأله صديقه : والله إني كنت أبحث عنك منذ فتره فسبحان الله الذي جمعني معك بدون حسبان
فقال له : خير إنشاء الله
فقال : خير إنشاء الله...إن لي صديق تاجر وله الكثير من المال و سألني إن كنت أعرف شخصًا أمينًا و مثقف و نبيه
فسبحان الله الذي أطراك على بالي فأرجوك أن تذهب يوم غد إلى الرجل و تقابله
فوافق الشاب و حمل نفسه في اليوم الثاني وذهب إلي التاجر
وقال : إن صديقي "فلان" أرسلني إليك
ورد التاجر : ماذا وظيفتك ؟ و كم راتبك؟
رد الشاب : إني أعمل مدرس وراتبي في حدود الخمسة عشر ألف ريال
رد التاجر : ما رأيك أن تعمل عندي ولك ضعف راتبك و مقدم 6 أشهر من و لك سكن و سياره
وكانت رده فعل الشاب هيه الدموع
فسأله التاجر : ماذا بك و لماذا هذي الدموع ؟
فقال له الشاب قصته مع الرجل و والده
فرد التاجر وهو فرح : الحمد لله الذي رزقني بشاب بار لوالديه
فلك مقدم 6 أشهر أخرى لكي تتزوج بها و اعتبر أن دين أبيك قد إنقضى
..........
سبحان الله تعالى
أرجو من كل شاب عاق لوالديه أن يعتبر
فا والله هذيه أول قصه تدمع عيني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كنت عاق لوالدك أرجوك الدخول....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ΨЯĕĕĊőőΨ :: منتديات ريكو الادبيه والشعريه :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: